25 سبتمبر,2021

الإحرام وما يتعلق به

اطبع المقالة اطبع المقالة

كنا قد تكلمنا في البحث السابق حول أقسام الحج،وذكرنا أنها تنقسم إلى ثلاثة أقسام،ويهمنا هنا بيان الفارق بين حج التمتع وحج الافراد.

الفرق بين الحجين:

س:ما هو الفرق بين حجي التمتع والافراد؟…

ج:تـتمثل الفوارق بين حج التمتع وحج الافراد فيما يلي:

1-إن حج التمتع ترتبط صحته بوقوع عمرة التمتع قبله،بصورة صحيحة،ولا تـتوقف صحة حج الافراد على ذلك.

2-لابد أن يكون الإحرام لحج التمتع من مكة،أما الإحرام لحج الافراد فيكون من أحد المواقيت التي يحرم منها لعمرة التمتع.

3-يجب في حج التمتع النحر أو الذبح،لكن لا يعتبر شيء من ذلك في حج الافراد،نعم لو صحب الحاج في حج الافراد معه هدياً وقت الإحرام فأحضر شاة مثلاً وأعدها ليسوقها معه في حجه،وجب عليه أن يضحي بذلك الهدي يوم العيد،وهو الذي عبر عنه فيما تقدم بحج القران،لأن الحاج يقرن معه الهدي.

4-لا يجوز اختياراً تقديم الطواف والسعي على الوقوف بعرفات والمزدلفة في حج التمتع،ويجوز ذلك في حج الافراد.

ولما كان الواجب على غالب المؤمنين،هو حج التمتع،نظراً لتواجدهم في مناطق سكنية بعيدة عن مكة المكرمة،نـتعرض بإيجاز إلى بيان حج التمتع.

واجبات حج التمتع:

يتركب حج التمتع في البداية من عمرة،وهي عمرة التمتع،ومن حج يأتى به متأخراً عنها،وهو حج التمتع،فيـبدأ الحاج بعمرة التمتع،ثم يأتي بحجه.

واجبات عمرة التمتع:

س:ما هي واجبات عمرة التمتع؟…

ج:واجبات عمرة التمتع خمسة،وهي:

1-الإحرام.

2-الطواف حول البيت سبعة أشواط.

3-السعي بين الصفا والمروة.

4-التقصير:وهو أخذ شيء من الشعر.

واجبات حج التمتع:

س:ما هي واجبات حج التمتع؟…

ج:واجبات حج التمتع ثلاثة عشر أمراً وهي:

1-الإحرام من مكة المكرمة.

2-الوقوف بعرفات،يوم التاسع من شهر ذي الحجة.

3-الوقوف في مزدلفة ليلة العاشر من شهر ذي الحجة.

4-رمي جمرة العقبة.

5-الذبح،أو النحر.

6-الحلق،أو التقصير.

7-الطواف حول البيت سبعة أشواط.

8-صلاة ركعتي الطواف.

9-السعي بين الصفا والمروة.

10-طواف النساء،حول الكعبة المشرفة.

11-صلاة ركعتي طواف النساء.

12-المبيت في منى.

13-رمي الجمار الثلاث في اليومين الحادي عشر والثاني عشر.

تفصيل عمرة التمتع:

كان ما قدمناه عرض موجز لأعمال حج التمتع الذي يجب على المكلف الذي يـبعد سكنه عن مكة أن يأتي به،كما عرفنا ذلك فيما مضى.

س:ما هو أول عمل يـبدأ به من أراد عمرة التمتع؟…

ج:أول ما يـبدأ القاصد لحج التمتع بالإحرام،ويجب أن يكون الإحرام من أحد المواقيت.

مواقيت الإحرام:

س:ما هي المواقيت؟…

ج:المواقيت هي الأماكن التي حددت للحاج من أجل أن يحرم منها،وهي:

1-مسجد الشجرة،ويسمى بأبيار علي،وهو على مقربة من المدينة المنورة،ويـبعد عنها بسبعة كيلو مترات تقريـباً،ويـبعد عن مكة المكرمة 464 كيلو متراً شمالاً.

وهو ميقات أهل المدينة المنورة ومن كان طريقه عليها من أهل الآفاق والأقطار،كالحجاج الذين يقدّمون زيارة النبي(ص)على الحج ويذهبون على الطريق البري إلى مكة المكرمة.

وقد أحرم الرسول الأكرم محمد(ص)منه.

2-قرن المنازل،ويـبعد عن مكة بأربع وتسعين كيلو متراً تقريـباً شرقاً،وهو ميقات أهل الطائف ونجد ومن عبر عن طريقهم إلى مكة.

3-الجحفة،وهي قرية كانت معمورة قديماً وخربت،وتبعد عن مكة المكرمة بحوالي مائـتين وعشرين كيلو متراً على ما قيل،وقيل ثلاثمائة وعشرين كيلو متراً شمالاً،ولا تقع على الطريق الاعتيادي بين جدة ومكة،أو بين المدينة ومكة،بل لابد من قصدها لمن أرادها.

وهو ميقات أهل الشام وأهل مصر،ومن عبر من طريقهم من أهل الآفاق الأخرى.

4-وادي العقيق،ويـبعد عن مكة المكرمة شرقاً بأربعة وتسعين كيلو متراً تقريـباً،وهو ميقات أهل العراق لمن جاء منهم عن طريق الحج البري،ومرّ على هذا الميقات،وميقات كل من يعبر عن طريقهم.

5-يلملم،وهو من جبال تهامة،ويـبعد عن مكة المكرمة جنوباً بأربعة وتسعين كيلو متراً تقريـباً،وهو ميقات أهل اليمن ومن عبر عن طريقهم من أهل الأمصار الأخرى.

وهذه المواقيت وقتها رسول الله(ص)لأهلها ولمن يمر عليها في طريقه إلى مكة المكرمة.

6-ومكة لمن أراد أن يحرم بحج التمتع.

7-المنـزل الذي يكون أقرب من الميقات إلى مكة،فإن لصاحبه أن يحرم منه.

8-الجعرانة لأهل مكة،أو من كان بحكم أهلها،كالمجاور لها بعد سنـتين، في حج القران والافراد،وهي تبعد عن مكة أربعة عشر كيلو متراً ونصفاً تقريـباً شرقاً،على طريق قرن المنازل.

9-محاذاة مسجد الشجرة لمن يمرّ من طريق المدينة،بل قال بعض الفقهاء محاذاة أي واحد من المواقيت الخمسة الأولى،فيسوغ لمن أراد الإحرام أن يحرم منه.

تفسير المحاذاة:

س:ما هو المقصود من المحاذاة التي يسوغ بتحققها الإحرام؟…

ج:تفسر المحاذاة بعدة تفسيرات والأحسن تفسيرها بالتالي:

أن يكون الميقات على اليمين أو على اليسار حين مواجهة الشخص لمكة المكرمة،ولا يلزم في تحققها أن يكون الميقات وموقف الشخص واقعين على خط مستقيم بحيث يحدث حين مواجهة الشخص لمكة المكرمة مثلث قائم الزاوية،زاويته القائمة نقطة المحاذاة،ووترها الخط المستقيم الواصل بين مكة والميقات،بل تكفي المحاذاة العرفية بلا حاجة إلى التدقيقات المذكورة.

10-أدنى الحل لإحرام العمرة المفردة لمن هو بمكة،وأراد الإتيان بها،وهو عنوان عام ينطبق على حدود دائرة الحرم بمقدار يـبلغ 87,554 كم.

الإحرام بالنذر:

س:هل يجوز للإنسان أن يحرم بالنذر؟…

ج:نعم يجوز للإنسان أن يحرم بالنذر.

س:هل يلزم لمن أراد الإحرام بالنذر أن يحرم بالنذر من مكان بعينه،أو يجوز له الإحرام بالنذر من أي مكان شاء؟…

ج:يجوز لمن أراد الإحرام بالنذر أن يحرم من أي مكان شاء،فيحرم بالنذر مثلاً من بيته،إذا نذر أن يحرم منه،أو كان نذره أن يحرم من مدينـته،أياً كانت مدينـته في العالم،وفي أي موقع منه،ويسافر إلى الحج حينها محرماً.

صورة الإحرام وواجباته:

س:هل يعتبر في صحة الإحرام أن يغتسل الإنسان قبله؟…

ج:لا يعتبر في صحة الإحرام أن يغتسل الإنسان قبله،بل يصح الإحرام حتى من الجنب والحائض.نعم يستحب لمن أراد الإحرام أن يغتسل قبيل الإحرام.

س:ما هي الأفعال الرئيسية التي تنـتج الإحرام ومن خلال تحققها يقال تحقق الإحرام؟…

ج:الأفعال الرئيسية التي تنـتج الإحرام،وبفعلها يكون الإحرام قد تحقق، هي:

1-النية.

2-التلبية.

النـيـة:

س:هل تشترط النية في الإحرام؟…

ج:نعم تشترط النية في الإحرام،لما ذكرناه قبل قليل،من أنها أحد الفعلين الرئيسيـين للإحرام.

س:ما هو المعتبر من النية في الإحرام؟…

ج:المعتبر في الإحرام حين النية أمور:

1-قصد القربة إلى الله سبحانه وتعالى،مجردة عن الرياء،وما شابه.

2-قصد عنوان الإحرام،بكونه عمرة تمتع،أو إفراد،أو حج،وبيان أنه تمتع،أو إفراد،نعم يكفي القصد الإجمالي.

3-كون الإحرام بنحو الوجوب،أو الاستحباب.

4-بـيان أنه حج أو عمرة عن نفسه أو نيابة عن شخص آخر.

س:هل يشترط أن يكون الإنسان عارفاً بالمناسك معرفة تفصيلية؟…

ج:لا يشترط أن يكون الإنسان عارفاً بالمناسك معرفة تفصيلية،بل تكفي المعرفة الإجمالية،فلو لم يعلم المكلف حين النية ما يجب عليه في العمرة مثلاً،كفاه أن يتعلمه شيئاً فشيئاً من خلال الرسالة العملية،أو أحد المرشدين.

س:هل يشترط في صحة النية التلفظ بها؟…

ج:لا يشترط في صحة النية التلفظ بها،نعم التلفظ بها مستحب.

س:هل يشترط لتحقق قصد القربة،أن يجعل المحرم ذلك في باله،ويتذكره حين عقد الإحرام؟…

ج:لا يشترط ذلك،بل يكفي أن يكون عنده الداعي إلى الطاعة كما يكون ذلك منه حين أداء الصلاة.

التلبـية:

س:ما هي صورة التلبية؟…

ج:صورة التلبية هي أن يقول الملبي: (لبيك اللهم لبيك،لبيك لا شريك لك لبيك)هذا هو المقدار الواجب،والأحوط الأولى أن يضيف الملبي هذه الجملة:إن الحمد والنعمة لك والملك،لا شريك لك.

س:هل يجب على المكلف أن يتعلم التلبية؟…

ج:يجب على المكلف أن يتعلم التلبية ويحسن أداءها بصورة صحيحة كتكبيرة الإحرام في الصلاة،ولو من خلال تلقينه إياها من قبل شخص آخر.

س:لو لم يتعلم الشخص التلبية بطريقة صحيحة،ولم يحصل له من يقوم بتلقينه،فماذا يفعل؟…

ج:في هذه الحالة،يجتزأ بالتلفظ بالتلبية ولو بطريقة ملحونة غير صحيحة،شرط أن لا يكون اللحن عنده ينفي عنها صدق عنوان التلبية،بحيث لو سمعها منه شخص،لم يقل أنه يلبي.

س:إذا لم تـتحقق التلبية من الشخص،فهل ينعقد إحرامه؟…

ج:إذا لم تحصل التلبية من الشخص،فإنه لا ينعقد منه الإحرام،حتى لو لبس ثوبي الإحرام.

س:إذا لبس الشخص ثوبي الإحرام،وقبل أن يلبي هل تحرم عليه محرمات الإحرام؟…

ج:لا ينعقد الإحرام كما قلنا إلا بشيئين،هما النية والتلبية،فلو تحقق أحدهما دون الآخر لم ينعقد الإحرام،كما لو نوى لكنه لم يلبِ فإن إحرامه لم ينعقد فلا يحرم عليه شيء من المحرمات.

فلو فعل أي واحد من محرمات الإحرام كما لو غطى رأسه بثوب الإحرام لا يكون مرتكباً لمحرم.

س:ما هو المقدار الواجب من التلبية؟…

ج:الواجب من التلبية مرة واحدة،نعم يستحب الإكثار منها وتكرارها ما استطاع.

س:شخص بعدما لبس ثوبي الإحرام وقبل أن يتجاوز المكان الذي لا يجوز تأخير التلبية عنه،شك في أنه أتى بالتلبية أم لا،فما هو حكمه؟…

ج:عليه أن يـبني أنه لم يأتِ بها،فيأتي بها.

س:إذا شك بعد الإتيان بالتلبية في صحتها،فهل هي صحيحة أو فاسدة؟…

ج:إذا شك في صحة التلبية بعدما أتى بها،بنى على صحتها.

لبس ثوبي الإحرام:

س:هل يعتبر في تحقق الإحرام لبس ثوبي الإحرام؟…

ج:لا يشترط في تحقق الإحرام لبس الثوبين الرداء والإزار،فينعقد الإحرام حتى مع كون المحرم لم يلبسهما،نعم سيأتي أنه يحرم عليه لبس المخيط.

س:ما هي صورة الإحرام؟…

ج:صورة الإحرام أن يلبس المحرم ثوبي الإحرام،وهو عبارة عن قطعتين،رداء،وإزار،ثم ينوي الإحرام لعمرة التمتع من حجة الإسلام مثلاً،إذا كانت حجة واجبة،ويلبي قائلاً:

لبيك اللهم لبيك،لبيك لا شريك لك لبيك،فإذا لبى بهذه الكيفية التي ذكرناها،أصبح محرماً،وحرمت عليه أشياء معينة.

س:هل يخـتص لبس ثوبي الإحرام بالرجال،فلا يجب على النساء،أو أنه يجب عليهن ذلك أيضاً؟…

ج:لبس ثوبي الإحرام واجب على الرجال،ولا يجب على النساء،بل يمكن للمرأة أن تحرم في ثيابها الاعتيادية.

س:هل يعتبر في لبس الثوبين كيفية خاصة؟…

ج:لا يعتبر في لبس الثوبين الرداء والإزار،كيفية خاصة،فيجوز الاتزار بأحدهما كيف شاء،والارتداء بالآخر أو التوشح به،أو غير ذلك من الهيئات،نعم الأحوط استحباباً أن يلبس المحرم الثوبين على الطريقة المألوفة.

س:متى يلبس الشخص الذي يود الإحرام ثوبي الإحرام؟…

ج:اتضح مما ذكرناه سابقاً أنه يصح الإحرام من المحرم حتى لو لم يلبس الثوبين،لكن يحرم عليه أن يلبس المخيط كما سيأتي توضيحه،ولهذا فالأحوط وجوباً أن يـبدأ أولاً بلبس الثوبين،ثم يأتي بعد ذلك بالنية والتلبية.

ولو قدم النية والتلبية على لبس الثوبين فالأحوط استحباباً له أن يعيدهما مرة أخرى.

س:هل يجب على المحرم أن يقتصر فقط على خصوص الثوبين فلا يجوز له الإحرام في أكثر من ذلك؟…

ج:يجوز للمحرم أن يزيد في إحرامه عدد القطع التي يريد أن يحرم فيها،فلو احتاج إلى التحفظ من البرد أو الحر مثلاً،جاز له أن يحرم في رداءين وإزارين،أو أكثر.

شروط ثوبي الإحرام:

س:هل يشترط في ثوبي الإحرام شروط خاصة ومعينة؟…

ج:يشترط في الثوبين نفس الشروط التي تعتبر في لباس المصلي،وهي:

1-أن لا يكون الثوبان من الحرير الخاص.

2-أن لا يكونا من أجزاء السباع،بل مطلق ما لا يؤكل لحمه.

3-أن لا يكونا من المذهب.

4-أن يكونا طاهرين،نعم لو كانت النجاسة الموجودة فيهما من النجاسة التي يعفى عنها في الصلاة فلا بأس بذلك.

5-أن يكونا ساترين للبشرة.

6-أن يكونا مباحين،فلم يتعلق بهما الحق الشرعي،كما تقدم بيانه.