فعل المفطر نسياناً

لا تعليق
فقه الصيام
177
0
فعل المفطر نسياناً

 

يجب على الصائم الامتناع عن المفطرات أثناء الصوم من طلوع الفجر حتى دخول الليل، ولو فعل شيئاً منها عالماً عامداً كان ذلك موجباً لبطلان صومه وفساده حتى لو كان الصوم مستحباً. أما لو صدر منه شيء من ذلك سهواً ونسياناً، كما لو جاء بواحد من المفطرات في يوم من أيام شهر رمضان المبارك ناسياً، لم يضر ذلك بصحة صومه، وإنما يلزمه فقط ترك المفطر، والاستمرار في الصوم، وصومه صحيح إن شاء الله.

 

وكما أن فعل المفطر عالماً عامداً يوجب بطلان الصوم من دون فرق بين شيء من أقسام الصوم، سواء كان واجباً موسعاً، أو واجباً مضيقاً، أم كان الصوم مستحباً، كذلك الأمر بالنسبة لفعل المفطر نسياناً، فإن صدوره من الصائم في أي واحد من أقسام الصوم لا يضر بصحة صومه، فلو كان الإنسان صائماً صياماً مستحباً مثلاً، ونسي وتناول الطعام أو الشراب، أو أنه وقع على عياله، لزمه الامتناع عن المفطر مباشرة بمجرد التذكر والالتفات وإكمال صومه، ويكون صيامه صحيحاً إن شاء الله تعالى.

 

تنبيه:

ما ذكرناه لا يشمل مسألة البقاء على الجنابة، فإن للأعلام فيها كلاماً، يطلب من محله إن شاء الله.

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة