11 ديسمبر,2019

مسائل و ردود

اطبع المقالة اطبع المقالة

☀️☀️مسائل و ردود☀️☀️

 

☀️س ١: طرح سؤال من أفضل مريم بنت عمران أم زينب بنت أمير المؤمنين؟

ج١: قبل الاجابة عن السؤال المذكور أشير لمقدمة، وهي: لا اجد في هذا السؤال منفعة اصلا فهو علم لا يضر من جهله ولا ينفع من علمه، ولا يدخل جنة ولا يخرج من نار، والمفروض الانشغال بالمقامات الثابتة للصديقة الطاهرة الصغرى زينب الحوراء(ع) مثل صفة العلم والعصمة والولاية التكوينية والاستفادة مما تضمنته شخصيتها المباركة من التسليم والرضا وكيفية استثمار ذلك في حياتنا اليومية. وعلى اي حال فان الرجوع للقرآن الكريم يفيد مقاما واضحا للسيدة مريم(ع) وهو العصمة كما أنها قد شرفت لتكون أم نبي من أولي العزم(ع) وليس الأمر بهذا الجلاء في الحوراء زينب(ع)، والله العالم.

 

☀️س ٢: الصلوات القضاء هل تؤدى في وقتها، مثلا:علي قضاء صلاة الصبح… هل عند قضاءها أصليها في وقت صلاة الصبح ام تقضى في اي وقت سواء كان في وقتها او في غير وقتها؟

ج٢: لا يلزم قضاء الصلوات في وقتها بل يجوز الاتيان بها في اي وقت أحب وشاء، فيمكن قضاء صلاة الصبح ضحى أو ظهرا أو عصراً وهكذا، نعم يلزم في الصلوات المترتبة مراعاة الترتيب فلا يقدم صلاة العصر على صلاة الظهر لنفس اليوم، والله العالم.

 

☀️س ٣: اذا عزلت الصدقة الخاصة بي، هل يجوز ان اتصرف بها (كالصرف او اصرف بها على شؤوني الشخصية او غيرها)؟ و لو صرفتها في شؤوني الشخصية هل أضمن؟

ج٣: هذا يعتمد على تحديد كيفية اخراج الصدقة فلو أخرجها بصيغة الوقف لم يجز التصرف فيها إلا في خصوص ما وقفت عليه فلا يجوز صرفها على النفس إلا إذا كان الشخص مصرفا لها بأن كان فقيراً، ولا يجوز استبدالها إلا إذا كان الشخص ولياً عليها أو وكيلاً عمن يكون مصرفاً لها. ومثل ذلك لو كان الإخراج بنحو الهبة وتوفرت شروطها المعتبرة. نعم لو كان الإخراج-كما هو الغالب-بنحو رفع اليد عن المال والأعراض عن ملكيته فانه يجوز التصرف فيها قبل وضع أي أحد يده عليها، فيمكن لمن أخرجها صدقة أن يصرفها على نفسه ولو لم يكن محتاجاً كما يمكنه أن يستبدلها لو أراد الاستبدال. ومن خلال الصور الثلاث يتضح أنه يضمن أو لا، فإنه سيكون ضامناً في الصورتين الأولى والثانية لو صرفها على نفسه ولم يكن مصرفاً لها على أساس اختصاصها بالفقير فقط دون غيره، ولا يكون ضامناً وفق الصورة الثالثة، والله العالم.

 

☀️س ٤: دخلت جمعية لغرض شراء أرض وراح استلمها بعد سنة وحولي بعد ثلاث شهور يصير ما أخمسها ؟

ج: لا مجال لرفع اليد عن وجوب الخمس في ما دفعته فيها عند حلول رأس السنة الخمسية وإن كانت الغاية منها توفير مبلغ لشراء أرض للسكنى، لأن المعتبر عند الأعلام المعاصرين اليوم، هو الصرف الفعلي، ولا يكفي مجرد الشأنية فقط في صدق عنوان المؤونة. نعم يمكن عدم اخراج الخمس منها لو كانت الجمعية بنحو الهبة المطلقة غير المشروطة بحيث لا تكون ديناً، وما دام لم يقبضها فلا يتعلق بها الخمس، ويمكنه متى قبضها أن يصرفها مباشرة قبل حلول رأس السنة الخمسية، أما بناء على ما هو الموجود خارجاً من كون الجمعية تعقد إما بنحو الدين أو القرض، فلا مناص من تعلق الخمس بما دفعه فيها عند حلول رأس السنة الخمسية، والله العالم.

 

☀️س ٥: في الوضوء و اني اغسل ايدي ضربت في ملابسي مبلله بالغلط هل يبطل وضوئي؟

ج: مجرد إصابة اليد حال الوضوء للملابس لا توجب بطلان الوضوء لأن الداعي للبناء على بطلانه هو اختلاط ماء اليد المعد للمسح بماء خارجي بحيث لا يمكن الاستفادة من ماء اليد في عملية المسح لإختلاطهما، أما لو لم يحصل ذلك جراء مجرد الإصابة فقط، لم يكن ذلك موجباً لبطلان الوضوء، والله العالم.

 

☀️س ٦: هل يعتبر من صلى تماماً بدل القصر بسب فهمه أو أخبار أحد طلبة العلوم الدينية في هذا الفرض الآتي جهلاً بالخصوصية، والفرض هو: أحد المؤمنين يعمل في الرياض و ينزل البلد كل نهاية أسبوع و بعد دخول وقت صلاة الظهر يخرج متوجهاً إلى البلد و في الطريق بعد قطع المسافة يصلي تماماً وقد استمر على هذا الحال ثلاث سنوات. علما أنه ليس مقصراً في السؤال عن مثل هذه المسائل، وهو يشك في انه سأل عن هذه المسألة أم لا بل قال الأقرب اني سألت أحد الطلبة فقال لي أصلي تماماً هل هذا جهل بالخصوصية و ما حكم صلواته الماضية ؟

ج: من صلى تماما جاهلا بالحكم أو الموضوع في موضع القصر ولم يلتفت لذلك إلا بعد انتهاء الوقت لم تلزمه الإعادة. أما لو علم ببطلان صلاته في الوقت وجب عليه إعادتها في الوقت وقضاءها خارج الوقت. نعم لو صلى قصراً في موضع التمام وجب الإعادة في الوقت والقضاء خارجه ولو كان جاهلا بالحكم أو بالموضوع. وهذا ينطبق حال الاستناد لإخبار شخص بالحكم خطأ كما لو استند في ذلك لبعض طلبة العلوم الدينية(وفقهم الله) فيجري فيه التفصيل المتقدم، والله العالم.

☀️س ٧: زوجتي كانت حاملاً خلال شهر رمضان والدكتورة قالت لها لازم ما تصوم لصغر الجنين و خطورة الصيام عليه، ما حكم إفطارها وما الكفارة إن وجدت؟

ج: إذا شخصت الدكتورة وجود ضرر عليها أو على جنينها بحيث يوجب قولها الظن بالضرر أو احتماله الذي يوجب صدق الخوف، جاز لها الإفطار ووجب عليها الفدية وهي مد من الطعام ثلاثة أرباع الكيلو عن كل يوم والله العالم.

 

☀️س ٨: ما هي الحدود التي لا تدخلها الخادمة المسيحية في المدينة المنورة على حسب رأي السيد السيستاني؟

ج: لا يجوز لها دخول المسجد النبوي وكل مسجد من المساجد على الأحوط وجوبا.

 

☀️ س ٩: في السؤال هل هناك مشكلة لو لمست التربة الحسينية؟

ج: لا يوجد اشكال عند من يحكم بطهارة الكتابي، كما لا اشكال في ذلك عند من يقول بنجاسته ما دام لم تكن هناك رطوبة مسرية. نعم لو كان لمسها لها يوجب هتكاً للتربة المقدسة، لم يجز ذلك، والله العالم.

 

☀️س ١٠: ما هو حكم النظرة الشرعية؟ ومتى يكون وقتها قبل ام بعد عقد القران؟

ج: يجوز للخاطب أن ينظر لمخطوبته قبل الزواج بها في حدود معينة ينص عليها الفقهاء في رسائلهم العملية، وليس من النظرة الشرعية جلوس الخاطب مع الخطيبة والتحدث معها بحجة التعرف على فكرها ومعرفة خططها للمستقبل وما شابه ذلك، ويكون ذلك قبل العقد، بل قبل الاتفاق والقبول، والله العالم.

 

☀️س ١١: هل يسمح للمرأة ان تطلبها؟ ام ان الزوج فقط من يحق له؟

ج: نعم يمكن للمرأة طلبها أيضا شرط أن يكون نظرها في خصوص ما يجوز لها النظر إليه من الرجل دون زيادة والله العالم.

 

☀️س ١٢: هل يجوز للمرأة أن تشترط في عقد القران شرط عدم الإنجاب، سواء لمدة سنوات محددة، او للابد؟ وماهو الحكم في كلا الحالتين؟

ج: هذا يعتمد على حقيقة عقد النكاح عند مرجعها الذي تقلد، فلو كان يرى أن الإنجاب من مقومات عقد النكاح بحيث لا يتحقق عنوان الزوجية دون حصول هذا الغرض لكونه مطلوباً ومقصوداً لم يجز لها اشتراط عدم الإنجاب مطلقاً ومنه يتضح عدم مشروعية التعقيم الدائم في هذه الحالة. أما لو كان المرجع لا يرى دخالة لمسألة الإنجاب في حقيقة عقد النكاح فهو يتحقق ولو لم يكن إنجاب كما هو رأي السيد السيستاني(دامت بركاته) مثلاً، فلا اشكال في اشتراطها ترك الإنجاب دائماً ، بل يجوز التعقيم الدائم إبتداءً، ومنه يتضح جواز اشتراط الإمتناع عن الإنجاب مدة من الزمن والله العالم.

 

☀️س ١٣: أنا مشترك في دورة مدفوعة، وخلال الدورة مكتوبة العبارة تعطى برامج مساعدة ككتاب عن طريق النت تحصل عليه يعينك في المطلوب، فهل يجوز لزوجتي التعلم من الدورة لأنها متاحة لي أي وقت عن طريق النت؟

ج: اذا لم يشترط عليكم حصر الاستفادة والمنفعة في خصوص المشترك صراحة أو ضمناً جاز لأي أحد الاستفادة منها. ومع الشك في ذلك وعدم العلم وعدم إمكانية السؤال من الجهة المختصة في ذلك يرجع لما هو المتعارف في مثل هكذا عقود واتفاقات ويعمل على وفقها والله العالم.

 

☀️س ١٤: ما حكم الجيلاتين الموجود في الحلويات اذا كان مصدره غير معروف او من بلدان غير مسلمه ؟

ج: اذا حصلت الاستحالة للجيلاتين جاز تناوله ولو كان مصدره بلداً غير اسلامي أو مكاناً غير معروف، والمرجع في تحقق عنوان الاستحالة هو العرف لكفاية التغير العرفي، والله العالم.

 

☀️س ١٥: ما حكم الجيلاتين الموجود في المكملات الغذائية المصنعة في بلدان غير مسلمة ؟

ج: يجري فيه نفس الكلام الذي ذكرناه قبل قليل من جواز تناوله حال حصول الاستحالة له والله العالم.

 

☀️س ١٦: هل يوجد مستند روائي لمسألة وضع فص عقيق تحت لسان الميت؟

ج: قد نص على كون ذلك من المستحبات السيد اليزدي(ره) في العروة الوثقى، ولم أقف على نص بذلك عن أحد المعصومين(ع)، وإنما ينقل حكاية فعل بعض العلماء له، فقد ذكر ذلك السيد ابن طاووس(ره) في كتابه فلاح السائل عن جده ورام بن أبي فراس أنه أوصى بذلك، وقال(ره): إنه ممن يقتدى بفعله. فلو بني على شمول قاعدة التسامح في أدلة السنن للفتاوى-على أي مبنى من المباني فيها- أمكن الاستناد إليه، وإلا فلا وجه له. نعم يمكن العمل به ولو من باب الرجاء خصوصاً مع كونه مباحاً وعدم عد ذلك من البدع وعدم توهم شبهة التشريع، والحذر والاحتياط حسن على كل حال، والله العالم.