18 يناير,2019

آداب الإحرام ومستحباته

اطبع المقالة اطبع المقالة

بعد أن تعرفنا على كيفية الإحرام والأمور المعتبرة فيه، وما هي محرماته، فلا بأس أن نتعرف على آدابه ومستحباته.

مقدماته العامة:

يستحب تمهيداً للإحرام:

أولاً:أن يوفر الرجل شعر رأسه منذ بداية شهر ذي القعدة،فلا يأخذ منه شيئاً إذا كان من قصده الحج من ذلك الحين.

ثانياً:أن ينظف الإنسان جسده،ويقلم أظافره،ويزيل الشعر عن الإبطين والعانة،ويأخذ من شاربه وينظف أسنانه بالسواك.

ثالثاً:أن يغتسل غسل الإحرام.

رابعاً:أن يدعو المكلف عند الغسل بهذا الدعاء:

بسم الله وبالله اللهم اجعله لي نوراً وطهوراً وحرزاً وأمناً من كل خوف وشفاء من كل داء وسقم،اللهم طهرني وطهر قلبي،واشرح لي صدري وأجر على لساني محبتك،ومدحتك والثناء عليك،فإنه لا قوة لي إلا بك،وقد علمت أن قوام ديني التسليم لك،والإتباع لسنة نبيك صلواتك عليه وآله.

مقدماته المتصلة به:

يستحب للمكلف عند إرادة الإحرام أن يحرم عند الزوال عقيب فريضة الظهر،فإن لم يتمكن فبعد فريضة أخرى،وإلا فبعد ست ركعات من النوافل أو ركعتين على الأقل،يقرأ في الركعة الأولى الفاتحة،وسورة التوحيد،ويقرأ في الركعة الثانية الفاتحة وسورة الحج،فإذا فرغ من الصلاة حمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي،وقال:

اللهم إني أسألك أن تجعلني ممن استجاب لك وآمن بوعدك واتبع أمرك،فإني عبدك وفي قبضتك لا أوقى إلا ما وقيت ولا آخذ إلا ما أعطيت،وقد ذكرت الحج فأسألك أن تعزم لي عليه على كتابك،وسنة نبيك صلواتك عليه وآله،وتقويني على ما ضعفت وتسلم لي مناسكي في يسر منك وعافية،واجعلني من وفدك الذي رضيت وارتضيت وسميت وكتبت،اللهم إني خرجت من شقة بعيدة وأنفقت مالي ابتغاء مرضاتك،اللهم فتمم لي حجتي وعمرتي،اللهم إني أريد التمتع بالعمرة إلى الحج على كتابك وسنة نبيك صلواتك عليه وآله،فإن عرض لي عارض يحبسني فحلني حيث حبستني بقدرك الذي قدرت عليّ،اللهم إن لم تكن حجة فعمرة،أحرم لك شعري وبشري ولحمي ودمي وعظامي ومخي وعصبي من النساء والثياب والطيب،أبتغي بذلك وجهك والدار الآخرة.

وإذا كان المحرم لا يزال غير متجرد من ثيابه وملابسه،فيتجرد عنها ويلبس ثوبي الإحرام.

ومن المأثور أن يقول عند لبس ثوبي الإحرام:

الحمد لله الذي رزقني ما أواري به عورتي وأودي فيه فرضي،وأعبد فيه ربي وانتهي فيه إلى ما أمرني.

الحمد لله الذي قصدته فبلغني وأردته فأعانني وقبلني ولم يقطع بي ووجهه أردت فسلمني،فهو حصني وكهفي وحرزي،وظهري وملاذي ورجائي ومنجاي وذخري وعدتي في شدتي ورخائي.

وبعد هذه الأمور،يكون متهيئاً للإحرام فيأتي بالنية بالبيان الذي سبق منا بيانه،ثم يلبي،وبهذا يكون قد انعقد إحرامه.

المستحبات في كيفية الإحرام:

ويستحب أن يتلفظ بنية الإحرام،ويستحب للرجل أن يرفع صوته بالتلبية،كما يستحب للمحرم أن يقول بعد التلبية التي ينعقد الإحرام بواسطتها،ما يلي:

لبيك ذا المعارج لبيك،لبيك داعياً إلى دار السلام لبيك،لبيك غفار الذنوب لبيك،لبيك أهل التلبية لبيك،لبيك يا ذا الجلال والإكرام لبيك،لبيك يبتدئ والمعاد إليك لبيك،لبيك تستغني ويفتقر إليك لبيك،لبيك مرعوباً ومرهوباً إليك لبيك،لبيك إنه الحق،لبيك ذا النعماء والفضل الحسن الجميل لبيك،لبيك كشاف الكرب العظام لبيك،لبيك عبدك وابن عبديك لبيك،لبيك يا كريم لبيك.

ومن المأثور أن يقول أيضاً:

لبيك أتقرب إليك بمحمد وآله لبيك،لبيك بحجة وعمرة لبيك،لبيك وهذه عمرة متعة إلى الحج لبيك،لبيك تلبية تمامها وبلاغها عليك.

بعد الإحرام:

ويستحب بعد أن يحرم الحاج أن يكرر التلبية التي أحرم بها،وسائر التلبيات في مختلف الأوقات،خصوصاً عقيب كل صلاة واجبة أو مستحبة،وعند اليقظة من النوم،وعند استئناف السفر بعد كل توقف وعند كل نزول من وسيلة النقل التي يسافر بها،وعند ملاقاة أي راكب أو سيارة.

ولا يقطعها في عمرة التمتع إلى أن يشاهد بيوت مكة،ولا يقطعها في حج التمتع إلى زوال يوم عرفة،ولا يقطعها في العمرة المفردة إلى أن يدخل الحرم،بل إلى أن يشاهد بيوت مكة وتظهر معالمها.